رسائل البريد العاجل إلى الشباب الحائر (7)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.

لما كان التاريخ مرآة الأمم، يعكس ماضيها، ويترجم حاضرها، وتستلهم من خلاله مستقبلها، كان من الأهمية بمكان الاهتمام به، والحفاظ عليه، ونقله إلى الأجيال نقلا صحيحا، بحيث يكون نبراسا وهاديا لهم في حاضرهم ومستقبلهم. فالشعوب التي لا تاريخ لها لا وجود لها فلن تستطيع الأمم أن تتقدم في حاضرها إلا بالرجوع إلى تاريخها وماضيها، فلا مستقبل لأمة تجهل تاريخها، وليس هناك أعظم من التاريخ الإسلامي، فإن كل أمة من الأمم تعتز بتاريخها وتفخر بأمجاد رجالها، وإن أحق الأمم بهذا هي أمة الإسلام، فوجب علينا أن نعيش مع تاريخ الأمجاد من رجال هذة الأمة، لا سيما شبابها الأطهار الأبطال، ومن هؤلاء الشباب:

عقبة بن نافع –رحمه الله-، فاتح بلاد المغرب ومؤسس مدينة القيروان التونسية

هو عقبة بن نافع بن عبد القيس، من القادة الفاتحين لبلاد الله في صدر الإسلام. وقد وُلِدَ عقبة بن نافع رحمه الله في حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم – قبل الهجرة بعام واحد، وقد برز اسم عقبة مبكِّرًا في ساحة الفتح الإسلامي، وكان في مرحلة الشباب من عمره، وقد كان من المشاركين في فتح مصر بقيادة عمرو بن العاص،، ثم تم إرساله إلى بلاد النوبة لفتحها، وولاه عمرو -رضي الله عنه- برقة بعد فتحها، وعاد عمرو إلى مصر. تعاقب عدَّة ولاة على مصر بعد عمرو بن العاص؛ منهم: عبد الله بن أبي السرح، ومحمد بن أبي بكر، ومعاوية بن خديج وغيرهم، أقرَّ جميعُهم عقبةَ بن نافع في منصبه كقائد لحامية برقة. وظلَّ عقبة بن نافع -رضي الله عنه- في منصبه كقائد لحامية برقة خلال عهدي عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنهما-، وبعد ذلك خلف معاويةٌ عقبةَ على إفريقية، وبعث إليه عشرة آلاف فارس، فأوغل بهم في بلاد المغرب، واستطاع عقبة وجنوده أن يُطَهِّروا منطقة الشمال الإفريقي من الحاميات الرومية المختلفة والقبائل البربرية، حتَّى أتى واديًا فأُعجب بموقعه، وبنى به مدينته المشهورة وسمَّاها القيروان؛ كما بنى بها جامعًا لا يزال حتى الآن يُعرف باسم جامع عقبة، قَالَ الوَاقِدِيُّ: جَهَّزَهُ مُعَاوِيَةُ عَلَى عَشْرَةِ آلاَفٍ، فَافْتَتَحَ إِفْرِيْقِيَةَ، واختطَّ قَيْرَوَانَهَا، وَكَانَ المَوْضِعُ غَيْضَةً لا يرام من السباع وَالأَفَاعِي، فَدَعَا عَلَيْهَا، فَلَمْ يَبْقَ فِيْهَا شَيْءٌ وَهَرَبُوا، حَتَّى إِنَّ الوُحُوشَ لَتَحْمِلُ أَوْلاَدَهَا. وعن مُوْسَى بن عُلَيٍ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: نَادَى: إِنَّا نَازلُوْنَ فَاظعَنُوا. فَخَرَجْنَ مِنْ جِحَرتِهِنَّ هَوَارِبَ، و عَنْ يَحْيَى بنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ حَاطِبٍ، قَالَ: لَمَّا افتتح عُقْبَةُ إِفْرِيْقِيَةَ، قَالَ: يَا أَهْلَ الوَادِي! إِنَّا حَالُّوْنَ إِنْ شَاءَ اللهُ فَاظْعَنُوا، ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. فَمَا رَأَيْنَا حَجَرا وَلاَ شَجَرا إِلاَّ يَخْرُجُ مِنْ تَحْتِهِ دَابَّةٌ، حَتَّى هَبَطْنَ بَطْنَ الوَادِي. ثُمَّ قَالَ لِلنَّاسِ: انْزِلُوا بِاسْمِ اللهِ. وَعَنْ مُفَضَّلِ بنِ فَضَالَةَ، قَالَ: كَانَ عُقْبَةُ بنُ نَافِعٍ مُجَابَ الدَّعْوَةِ. وفي خلافة يزيد بن معاوية -رضى الله عنه-، فتح عقبة مدينة باغاية، ثم نزل على مدينة تلمسان، وهي من أكبر المدن في المغرب ثم سأل عقبة عن أعظم مدينة في الزاب فقيل له: أربة. وهي دار ملكهم، وكان حولها ثلاثمائة وستون قرية عامرة، ففتحها عقبة، وكان الروم يفرُّون من أمامه ، ثم رحل عقبة بعدها إلى مدينة تاهرت؛ فأرسلت الحامية الرومية استغاثة إلى قبائل البربر الوثنية، فانضمُّوا إليهم، فانتصر عقبة على كل قبائل البربر، حتى وصل بخيله إلى المحيط الأطلنطي فاخترق عقبة بفرسه ماء المحيط، ثم قال بقلب المؤمن الصادق الغيور، الذي بذل كل جهده وحياته لخدمة الإسلام: «يا رب لولا هذا البحر لمضيتُ في البلاد مجاهدًا في سبيلك، اللهم اشهد أني قد بلغت المجهود، ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل مَنْ كفر بك حتى لا يُعبد أحد دونك»

قتيبة بن مسلم -رحمه الله-

ومن هؤلاء الشباب أيضا، قتيبة بن مسلم بن عمرو بن حصين، قائد إسلامي بل من كبار القادة الذين سجلهم التاريخ؛ نشأ على ظهور الخيل ورفيقا للسيوف والرماح، فعلى يديه فُتحت هذه البلاد التي تُسَمَّى اليوم بالجمهوريات الإسلامية، التي انفصلت عما كان يُسَمَّى بالاتحاد السوفيتي، وتوغَّل حتى حدود الصين، وتدين كثير من هذه البلاد بدين الإسلام. بدأ قتيبة بن مسلم فتوحاته سنة 86هـ وكان في مرحلة الشباب من عمره، وذلك عندما ولَّاه الحجاج بن يوسف الثقفي ولاية خراسان؛ وابتدأ مسيرته إلى فتح الشرق كله، ففتح المدائن مثل خوارزم وسجستان، حتى وصل إلى سمرقند، فحاصرها حصارًا شديدًا حتى صالحه أهلها على أموال كثيرة، ثم فتح بُخَارَى وما حولها من القرى والحصون، ثم اتَّجه ناحية الصين، فغزا المدن التي في أطرافها وانتصر عليها، وضرب عليهم الجزية، فأذعنت له بلاد ما وراء النهر كلها حتى وصل إلى أسوار الصين. فدخل أرض الصين وأوغل فيها، ووصل مدينة كاشغر وجعلها قاعدة إسلامية، وكان هذا آخر ما وصلت إليه جيوش إسلامية في آسيا شرقًا، ولم يصل أحد من المسلمين أبعد من ذلك قط. قال ابن كثير في البداية والنهاية: وفي سنة ست وتسعين فتح قتيبة بن مسلم -رحمه الله تعالى- كاشغر من أرض الصين، وبعث إلى ملك الصين يتوعده، ويقسم بالله لا يرجع حتى يطأ بلاده، ويختم ملوكهم وأشرافهم، ويأخذ منهم الجزية، أو يدخلوا في الإسلام. فكانت بينهما مراسلات تم بعدها الاتفاق على إرسال مجموعة من أشرافهم إلى قتيبة ومعهم الأموال الطائلة، وصحافا واسعة من ذهب فيها تراب من أرض الملك الصيني ليطأها قتيبة بقدميه حتى يبر يمينه، فرضي قتيبة بذلك وتوقف عن غزوهم إلى أن توفي آخر سنة ست وتسعين.اهـ حارب قتيبة ثلاث عشرة سنة لم يضع فيها السلاح،حتى استشهد عام 96ه وعمره 48 سنة. هل تأملنا كم عمره؟ 48 سنة فقط، ومع ذلك بارك الله في عمره وفي أعماله وفتح الله على يديه البلاد، وعبد العباد لرب العباد جل جلاله، فهذا شاب من شباب الإسلام جاهد حتى وصل إلى بلاد الصين، فأين نحن من هؤلاء،

محمد الفاتح -رحمه الله- فاتح القسطنطينية

هو السلطان محمد الثاني ويعتبر السلطان العثماني السابع في سلسلة آل عثمان، يلقب بالفاتح وأبي الخيرات، حكم ما يقرب من ثلاثين عاما، كانت خيرا وعزة للمسلمين تولى حكم الدولة العثمانية بعد وفاة والده في 16 محرم عام 855هـ، وكان عمره آنذاك 22 سنة. ولقد امتاز السلطان محمد الفاتح بشخصية فذة جمعت بين القوة والعدل، يُعرف السلطان محمد الفاتح بأنه قضى نهائيًّا على الإمبراطورية البيزنطية بعد أن استمرَّت أكثر من أحد عشر قرنًا. وتابع السلطان محمد فيها فتوحاته في آسيا، فوحَّد ممالك الأناضول، وتوغَّل في أوربا حتى بلجراد، وقد كان دوما يحدثه شيخه الشيخ آق شمس الدين منذُ صغره بأنه الأمير المقصود في حديث النبى – صلى الله عليه وسلم – “لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الأَمِيرُ أَمِيرُهَا، وَلَنِعْمَ الجَيْشُ ذَلِكَ الجَيْشُ جيشها”(رواه أحمد والحاكم في المستدرك وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي، والطبراني)، لذلك كان الفاتح يطمع أن ينطبق عليه حديث النبى – صلى الله عليه وسلم – فشبَّ، عالي الهمَّة، فضلًا عن إلمامه بشئون الحرب والسياسة؛ فقد اشترك مع أبيه السلطان مراد في حروبه وغزواته.حشد الفاتح أكثر من ربع مليون جندي أحدقوا بالقسطنطينية من البَرِّ، واستمرَّ حصار المدينة ثلاثة وخمسين يومًا، تمَّ خلالها بناء منشآت عسكرية ضخمة، وكانت القسطنطينية محاطة بالمياة البحرية في ثلاث جبهات، مضيق البسفور، وبحر مرمرة، والقرن الذهبي الذي كان محميا بسلسلة ضخمة جدا تتحكم في دخول السفن إليه. وقد بذل البيزنطيون قصارى جهدهم في الدفاع عن المدينة، واستُشهِد عدد كبير من العثمانيين في عمليات التمهيد للفتح، وكان من بين العقبات الرئيسية أمام الجيش العثماني تلك السلسلة الضخمة؛ التي وضعها البيزنطيون ليتحكَّمُوا بها في مدخل القرن الذهبي، والتي لا يمكن فتح المدينة إلَّا بتخطِّيها، وقد حاول العثمانيون تخطِّي هذه السلسلة دون جدوى؛ ثم لاحت للسلطان فكرة بارعة وهي نقل السفن من مرساها في بشكطاش إلى القرن الذهبي، وذلك بجرها على الطريق البري الواقع بين الميناءين، ولم تكن أرضا مبسوطة سهلة ولكنها كانت تلالا غير ممهدة. وبدأ تنفيذ الخطة، وأمر السلطان محمد الثاني فمهدت الأرض وسويت في ساعات قليلة وأتى بألواح من الخشب دهنت بالزيت والشحم، ثم وضعت على الطريق الممهد بطريقة يسهل بها انزلاق السفن وجرها، وكان أصعب جزء من المشروع هو نقل السفن على انحدار التلال المرتفعة، وتمكن العثمانيون في تلك الليلة من سحب أكثر من سبعين سفينة وإنزالها في القرن الذهبي على حين غفلة من العدو، بطريقة لم يسبق إليها السلطان الفاتح قبل ذلك، كان هذا العمل عظيما بالنسبة للعصر الذي حدث فيه، وقد تم كل ذلك في ليلة واحدة، واستيقظ أهل المدينة على تكبيرات العثمانيين وهتافاتهم، وأناشيدهم الإيمانية العالية، وفوجئوا بالسفن العثمانية وهي تسيطر على ذلك المعبر المائي، ولم يعد هناك حاجز مائي بين المدافعين عن القسطنطينية وبين الجنود العثمانيين، وبعد أن أتمَّ السلطان كل الوسائل التي تُعينه على فتح القسطنطينية، زحف بجيشه البالغ 265 ألف مقاتل من المشاة والفرسان، تصاحبهم المدافع الضخمة، واتَّجهوا إلى القسطنطينية، وفي فجر يوم الثلاثاء الموافق (20 من جمادى الأولى 857هـ= 29 من مايو 1453م) نجحت قوَّات محمد الفاتح في اقتحام أسوار القسطنطينية؛ وذلك في واحدة من العمليات العسكرية النادرة في التاريخ، وقد لُقِّب السلطان محمد الثاني من وقتها بمحمد الفاتح وغلب عليه، فصار لا يُعرف إلَّا به. ولما دخل المدينة ترجَّل عن فرسه، وسجد لله شكرًا، ثم توجَّه إلى كنيسة آيا صوفيا، وأمر بتحويلها إلى مسجدٍ، وقرَّر اتخاذ القسطنطينية عاصمة لدولته، وأطلق عليها اسم إسلام بول؛ أي دار الإسلام، ثم حُرِّفت بعد ذلك واشْتُهرت بإسطنبول، وبعد هذا الفتح الذي حَقَّقه محمد الثاني، وهو لا يزال شابًّا لم يتجاوز الخامسة والعشرين، اتَّجه إلى استكمال الفتوحات في بلاد البلقان، ففتح بلاد الصرب وبلاد المورة باليونان وبلاد الأفلاق والبغدان (رومانيا) وألبانيا وبلاد البوسنة والهرسك، ودخل في حرب مع المجر كما اتجهت أنظاره إلى آسيا الصغرى؛ ففتح طرابزون ثم بدأ في الخطوات العسكرية لفتح إيطاليا ولكن قدر الله كان أسبق، فتوفي محمد الفاتح يوم 4 من ربيع الأول 886هـ الموافق 3 من مايو 1481م، وهكذا كان شباب الإسلام . والله المستعان.

انتقل إلى أعلى
Send this to a friend