تاريخ المسلمين

أدلة ثبوت الإسراء والمعراج والرد على شبهات المنكرين

أدلة ثبوت الإسراء والمعراج والرد على شبهات المنكرين

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،

فلقد آمن المسلمون عبر القرون المتتالية؛ بوقوع حادثة الإسراء والمعراج للنبي صلى الله عليه وسلم، ثم خرج من الناس بعض الرعاع الذين يشككون في حدوث رحلة الإسراء والمعراج، ويطعنون فيما تواتر وأجمعت الأمة على قبوله، ولذا كان لابد من وقفة حول هذه الحادثة العظيمة.

التعريف بالإسراء والمعراج: الإسراء معناه في اللغة: السير ليلاً، وشرعاً: هو الإسراء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، على البراق بصحبة جبريل عليه السلام من مكة إلى بيت المقدس، والمعراج لغة هو: اسمٌ يُراد به المِصعد والسُّلَم، و شرعًا: هو صعود النبي صلى الله عليه وسلم ليلاً من بيت المقدس إلى السماء بصحبة جبرائيل، حتى وصل إلى سدرة المنتهى.

أدلة ثبوت حادثة الإسراء والمعراج:

لا شك أن الإسراء والمعراج من آيات الله العظيمة، الدالة على صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وعلى فضله وعلو منزلته عند الله تعالى ، كما أن حادثة الإسراء والمعراج من الدلائل على قدرة الله، وعلى علوه سبحانه وتعالى على جميع خلقه، قال الله تعالى : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) (الإسراء/1 ).

وقد أجمع العلماء على أن المعجزة الأولى للنبي صلى الله عليه وسلم، هي القرآن، وذهب كثير من أهل العلم إلى أن المعجزة الثانية؛ هي الإسراء والمعراج؛ ولذا فإن التشكيك فيها يُعد تشكيكًا في الرسالة.

والإسراء ثابت بصريح القرآن الكريم، وقد تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه عُرج به إلى السماوات العلا، وفتحت له أبوابها حتى جاوز السماء السابعة إلى سدرة المنتهى، فكلمه ربه تعالى وفرض عليه الصلاة.

ولقد أثبت المحدثون والعلماء بالأسانيد الصحيحية وقوع المعراج للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت ذلك في الصحيحين وكتب السنن والمسانيد والمعاجم ودواوين السنة، وقد نُقل ذلك عن جملة من الصحابة يزيد عددهم عن العشرين.

قال الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان: “فقد تواترت الأحاديث الصحيحة عنه أنه أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وأنه عرج به من المسجد الأقصى حتى جاوز السماوات السبع”

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الجواب الصحيح : “وكذلك صعوده ليلة المعراج إلى ما فوق السماوات وهذا مما تواترت به الأحاديث”

وقال ابن القيم رحمه الله: “إن قصة الإسراء والمعراج متواترة”

وبما أن القرآن قد أثبت صراحة رحلة الإسراء، فنحن نذكر حديثًا واحدًا فقط جاء من طرق صحيحة، وهو في الصحيحين، يثبت وقوع رحلة المعراج أيضًا.

فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما – واللفظ للبخاري، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ حَدَّثَهُمْ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِهِ، بَيْنَمَا أَنَا فِي الْحَطِيمِ وَرُبَّمَا قَالَ فِي الْحِجْرِ مُضْطَجِعًا إِذْ أَتَانِي آتٍ، فَقَدَّ قَالَ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ، فَشَقَّ مَا بَيْنَ هَذِهِ إِلَى هَذِهِ فَقُلْتُ لِلْجَارُودِ وَهُوَ إِلَى جَنْبِي مَا يَعْنِي بِهِ قَالَ مِنْ ثُغْرَةِ نَحْرِهِ إِلَى شِعْرَتِهِ، وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ مِنْ قَصِّهِ إِلَى شِعْرَتِهِ، فَاسْتَخْرَجَ قَلْبِي ثُمَّ أُتِيتُ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوءَةٍ إِيمَانًا، فَغُسِلَ قَلْبِي ثُمَّ حُشِيَ ثُمَّ أُعِيدَ، ثُمَّ أُتِيتُ بِدَابَّةٍ دُونَ الْبَغْلِ وَفَوْقَ الْحِمَارِ أَبْيَضَ، فَقَالَ لَهُ الْجَارُودُ هُوَ الْبُرَاقُ يَا أَبَا حَمْزَةَ، قَالَ أَنَسٌ نَعَمْ يَضَعُ خَطْوَهُ عِنْدَ أَقْصَى طَرْفِهِ، فَحُمِلْتُ عَلَيْهِ فَانْطَلَقَ بِي جِبْرِيلُ حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ، فَقِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ، قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ، قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ ، فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا فِيهَا آدَمُ، فَقَالَ هَذَا أَبُوكَ آدَمُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ، ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ، فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ، قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ، فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يَحْيَى وَعِيسَى وَهُمَا ابْنَا الْخَالَةِ، قَالَ هَذَا يَحْيَى وَعِيسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِمَا فَسَلَّمْتُ فَرَدَّا ثُمَّ قَالَا مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ، ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ، فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفُتِحَ، فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يُوسُفُ قَالَ هَذَا يُوسُفُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ أَوَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ، فَفُتِحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِلَى إِدْرِيسَ قَالَ هَذَا إِدْرِيسُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الْخَامِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ، فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا هَارُونُ قَالَ هَذَا هَارُونُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ، ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ السَّادِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ، فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا مُوسَى قَالَ هَذَا مُوسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ، فَلَمَّا تَجَاوَزْتُ بَكَى قِيلَ لَهُ مَا يُبْكِيكَ قَالَ أَبْكِي لِأَنَّ غُلَامًا بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِهِ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَدْخُلُهَا مِنْ أُمَّتِي، ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ، فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا إِبْرَاهِيمُ قَالَ هَذَا أَبُوكَ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ قَالَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ رُفِعَتْ إِلَيَّ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى، فَإِذَا نَبْقُهَا مِثْلُ قِلَالِ هَجَرَ وَإِذَا وَرَقُهَا مِثْلُ آذَانِ الْفِيَلَةِ قَالَ هَذِهِ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى، وَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ وَنَهْرَانِ ظَاهِرَانِ فَقُلْتُ مَا هَذَانِ يَا جِبْرِيلُ قَالَ أَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهْرَانِ فِي الْجَنَّةِ وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ فَالنِّيلُ وَالْفُرَاتُ، ثُمَّ رُفِعَ لِي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ ثُمَّ أُتِيتُ بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ وَإِنَاءٍ مِنْ عَسَلٍ فَأَخَذْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ هِيَ الْفِطْرَةُ الَّتِي أَنْتَ عَلَيْهَا وَأُمَّتُكَ، ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ الصَّلَوَاتُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَمَرَرْتُ عَلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَا أُمِرْتَ قَالَ أُمِرْتُ بِخَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ، قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي وَاللَّهِ قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ، فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِعَشْرِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَ أُمِرْتَ قُلْتُ أُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ قَالَ سَأَلْتُ رَبِّي حَتَّى اسْتَحْيَيْتُ وَلَكِنِّي أَرْضَى وَأُسَلِّمُ قَالَ فَلَمَّا جَاوَزْتُ نَادَى مُنَادٍ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي.

وهكذا يتبين بالحديث النبوي المتفق على صحته، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد إلى السماوات العلا، ولم يقدح أحد من أهل العلم في أسانيد تلك الروايات، بل وتلقته الأمة بالقبول.

والمسلم يؤمن بصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمرجعية عندنا هي الوحي، المتمثل في القرآن والسنة، وأما من أثبتوا رحلة الإسراء فقط، فهؤلاء ينكرون السنة لخلل في الفهم، وانتكاسة في العقل، فلقد جاءت أحكام كثيرة في القرآن مجملة، كأحكام الصلاة والزكاة والصوم والحج، ولم يفصل تلك الأحكام إلا السنة النبوية، فالسنة تبين القرآن وتفسره، قال الأوزاعي: “الكتاب أحوج إلى السنة من السنة إلى الكتاب”، وفي الحديث الصحيح ” أَلاَ إِنِّي أُوتِيتُ الْكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ”، وهذت قضية مفصلية، ألا وهي قضية حجية السنة النبوية.

توقيت الإسراء والمعراج:

لقد اختلف أهل العلم في توقيت وقوع الإسراء والمعراج، والسبب في ذلك أن الصحابة وسلف الأمة، لم تربطهم عبادة بحادثة الإسراء والمعراج، فلقد تعاملوا معها كما تعاملوا مع بقية المعجزات، وإن كانت هذه معجزة أعظم بلا شك.

فاختلفوا في أي سنة أو شهركانت؟ فقيل: في أوائل البعثة، وقيل قبل الهجرة بخمس سنين، وقيل قبل الهجرة بسنة، وقيل قبل الهجرة بستة أشهر. واختلفوا في الشهر، فقيل في شَهْرِ ذِي الْقِعْدَةِ، وقيل في رَبِيعٍ الأَوَّلِ، وقيل في رجب، وقيل في رمضان، وقيل في شوال، وقيل في محرم.

ومن تتبع أحداث السيرة يحصرها ما بين وفاة خديجة والهجرة، حيث ماتت أم المؤمنين خديجة في العام العاشر ولم تفرض الصلاة.

والصواب: أن الإسراء والمعراج كان بجسده صلى الله عليه وسلم وروحه يقظة لا مناماً، مرة واحدة.

لأن البعض قد قال بروحه فقط، والبعض قال كان ذلك في منامه، وقال البعض وقع ذلك عدة مرات، وما ذكرناه هو الصواب إن شاء الله.

شبهات حول الإسراء والمعراج:

أولًا: أن قصة المعراج لم ترد في القرآن.

وهذه شبهة غير موضوعية، وهي تتعلق بقضية حجية السنة، حيث ثبت في السنة الصحيحة من طرق صحيحة متعددة، ثبوت حادثة الإسراء والمعراج، ثم كيف نقول في قوله تعالى { مَا كَذَبَ الْفُؤادُ مَا رَأى (١١) أَفَتُمارُونَهُ عَلى مَا يَرى (١٢) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى (١٣) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى (١٤) عِنْدَها جَنَّةُ الْمَأْوى (١٥) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشى (١٦) مَا زاغَ الْبَصَرُ وَما طَغى (١٧) لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى} [سورة النجم]. فهنا تأتي قصة المعراج مجملة في الآيات السابقة، وما رآه النبي صلى الله عليه وسلم في سياق الآيات عن ليلة المعراج، فإنه رآه حقًّا ببصره وبصيرته، ولهذا قال: {ما كذب الفؤاد ما رأى} بل تطابق القلب مع رؤية العين، ويدل السياق على أن النبي صلى الله عليه وسلم، رأى جبريل في صورته الأصلية التي خلقه الله عليها، مرتين، مرة في الأفق الأعلى، تحت السماء الدنيا ، والمرة الثانية فوق السماء السابعة ليلة المعراج برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا قال: {وَلَقَدْ رَآهُ نزلَةً أُخْرَى} أي: رأى محمدٌ جبريل مرة أخرى، وقيل بل رأى ربه بفؤاده، وقوله { لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى} يعني ما رأى ليلة الإسراء والمعراج من السموات والجنة والنار والملائكة والأنبياء وغير ذلك من آيات الله العظيمة.

ومع ذلك نقول: حتى وإن كانت آيات سورة النجم مجملة، ولكن جاءت السنة الصحيحة مبينة ومفسرة لهذا المجمل.

ثانيًا: أن العلم الحديث أثبت استحالة حدوث المعراج:

ويقولون كيف يصعد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السموات، و الأكسجين ينتهي عند مسافة معيَّنة من البعد عن الأرض، فمن يصعد في طبقات الجو العليا، يصاب بضيق في التنفس،والمتخصصون في الإعجاز العلمي للقرآن يقولون أن هذه النظرية جاء بها القرآن في قوله تعالى في سورة الأنعام { فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ}

نقول: هذه شبهة متهافتة لا تنهَض للاحتجاج، لأننا نقول أن هذه معجزة، والمعجزة مخالفة وخارقة للعادة؛ ولهذا سمِّيت معجزة، فمحاولة قياسها على العادَة هو إنكار للمعجزة، وقد وُجِدت في الكون أحداثٌ خالفت العادَة؛ كمعجزة ميلاد عيسى عليه الصلاة والسلام، فقد وُلد من دون أبٍ ، كما قال الله: {قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُون} [آل عمران: 47]. وكذلك إحياؤه للموتى وإبراؤه للأكمه – وهو الذي يولد أعمى – والأبرص، وغير ذلك كثير.

ثالثًا: أن القرآن ينفي احتمال حدوث المعراج:

ودليل ذلك على حد زعمهم قوله تعالى: {أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولا} [الإسراء: 93].

قالوا: فهذه الآية دليل على استحالة حدوث المعراج – في زعمهم -، ومن ثم فإن ما ذكر في المعراج كان رؤيا مناميَّة ولم يكن رؤية يقظة؛ بدليل قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ } [الإسراء: 60]. والرد على هذه الشبهة؛ أن الآية تردّ على جملة من طلبات المشركين لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكلها ليست بمقدوره أن يفعلها ، بل هي بيد الله، ولذا أمره الله عز وجل أن يقول: {سُبْحانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولا }، والمطالب كما جاءت في الآيات {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93). فليس هناك أدنى علاقة بين سياق الآية ومدلولها، وبين ما استدلوا به.

والله المستعان.

 

للمزيد راجع: الإسراء والمعراج للشيخ محمد متولي الشعراوي، ود. محمد أبو شهبة، والشيخ الألباني، رحمة الله عليهم جميعًا.

 

مقالات ذات صلة:

Scroll to Top
Send this to a friend