د. زين العابدين كامل: تاريخ مدينة القاهرة

تاريخ مدينة القاهرة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،

فلا شك أن مدينة القاهرة مِن أهمِّ المدن على مستوى العالم؛ فهي مدينة ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، وهي تمثِّل أهم المراكز: الحضارية، والسياسية، والثقافية، والدينية في العالم الإسلامي؛ حتى إن ابن خلدون رحمه الله تعالى قال عن مدينة القاهرة: “إنها أوسع مِن كلِّ ما يُتخيل فيها”، فهي مدينة عريقة كبيرة، ليست كبيرة بمساحتها، ولكنها كبيرة بتاريخها.

الجذور التاريخية لمدينة القاهرة:

إن شواهد التاريخ تؤكِّد على أن القاهرة كانت هي العاصمة لمصر على مرِّ العصور، أو في أغلب فترات التاريخ، ويرى بعض المؤرخين أنه في نهاية القرن الأول الميلادي وبالتحديد عام 98م، كانت القاهرة هي العاصمة، وذلك عند بناء حصن بابليون، وقد تم بناء حصن بابليون في عصر احتلال الرومان لمصر، فالبعض يرى أن الحصن تم بناؤه في نهاية القرن الأول أو بداية القرن الثاني الميلادي، وبعض المؤرخين يرى أن الحصن كان موجودًا قبل الميلاد بمئات السنين، وهو الآن يقع بجوار محطة مارجرجس لمترو الأنفاق.

مدينة القاهرة في العصور الإسلامية:

لقد قام عمرو بن العاص رضي الله عنه بفتح بلاد مصر أثناء خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان بداية التحرك لعمرو عام 18هـ / 639م، ويرتبط فتح مصر بأهميتها السياسية والاقتصادية، وذلك بما لديها من خصائص، وما توفره من إمكانات على جانبٍ كبيرٍ من الأهمية، ولا شك أن فتحَ مصر أضحى ضرورة بعد فتح بلاد الشام، وقد أقام عمرو بن العاص الفسطاط([1]) بالقرب من حصن بابليون، حيث تقع الفسطاط في إقليم مصر على ساحل النيل في طرفه الشمالي الشرقي، وقد اكتشف هذا الموقع الإستراتيجي: الفراعنة، والبابليون، والرومان، فاتخذ منه الفراعنة مكانًا لمدينة كبيرة جعلها البابليون مكانًا لاستقرارهم عند نزولهم في مصر، ثم اتخذه الرومان مقرًّا لدفاعهم يصلون به الوجهين: البحري والقبلي، ويدفعون منه كلَّ معتدٍ خارجي على مصر.

وقد قام عمرو بن العاص رضي الله عنه ببناء مسجد، عُرِف بمسجد عمرو بن العاص، وهو أول جامع أقيم في مصر، ويعرف: بـ”الجامع العتيق”، وقد تم الفتح للمسلمين عام 21هـ / 642م.

وبعض الآثار التاريخية تذكر: أن عمرو بن العاص كان يريد أن يستقر في مدينة الإسكندرية، ولكن برغبةٍ من أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه تحول عمرو منها إلى مدينة الفسطاط.

ثم طرأ تطور على المدينة في العصر العباسي، وتم إنشاء مدينة العسكر عام 133هـ / 750م، ومدينة العسكر موقعها الحالي (منطقة زينهم)، وهذه المدينة كانت في البداية خاصة بالجنود العباسيين، ثم في عصر الدولة الطولونية عُرِفت المدينة بمدينة: (القطائع)؛ لأن ابن طولون كان يعطي كل طائفة قطعة من الأرض.

ثم قام ابن طولون ببناء الجامع الشهير عام 263هـ / 876م، ثم في عصر الدولة العُبيدية الشيعية المنسوبة كذبًا وزورًا إلى فاطمة رضي الله عنه، قام القائد العُبيدي الشيعي جوهر الصقلي عام 358هـ/ 968م، بإنشاء مدينة شمال الفسطاط، وسُميت بالمدينة (المنصورية)، وقد استغرق البناء ثلاث سنوات، ثم جاء الخليفة العبيدي الشيعي المعز لدين الله وجعلها هي العاصمة، وسمَّاها مدينة القاهرة، وكانت مساحتها الإجمالية آنذاك (340) فدان تقريبًا، ثم في عصر صلاح الدين الأيوبي رحمه الله قام صلاح الدين بعمل توسعات لمدينة القاهرة، وأنشأ قلعة الجبل أو ما تُعرف بقلعة صلاح الدين لتكون حصنًا له، ثم بَنَى سورًا جديدًا لمدينة القاهرة، وكان ذلك عام 572هـ / 1176م، وقام كذلك ببناء قناطر الجيزة.

ثم في عصر الدولة المملوكية عام 648هـ / 1250م، شهدت القاهرة توسعات كبيرة جدًّا، وتم إنشاء منطقة باب اللوق، وقد سكن باب اللوق في البداية فرسان التتار الذين أسلموا.

ولقد ازدهرت القاهرة تحت حكم المماليك الذين أضفوا عليها كثيرًا من العمائر، ولا سيما في أيام المنصور قلاوون، وابنه الناصر محمد، والسلطان قايتباي.

ومن أشهر المساجد التي بناها هؤلاء السلاطين أو أمراؤهم: جامع السلطان الظاهر بيبرس، ومدرسة وقبة وبيمارستان السلطان قلاوون، والمدرسة الناصرية، ومسجد ومدرسة سنجر الجاولي، وجامع الناصر محمد بالقلعة، وجامع المارداني، وجامع آق سنقر بالتبانة، وجامع ومدرسة السلطان حسن، ومسجد السلطان الظاهر برقوق، وجامع المؤيد، ومسجد الأشرف برسباي، ومسجد قجماس الأسحاقي، ومسجد قاني باي السيفي، ومسجد ومدرسة الغوري وقبته، وغير ذلك.

ثم في عصر الدولة العثمانية اتسعت القاهرة أكثر؛ لا سيما في عصر أسرة محمد علي، علمًا بأنه في عصر الخديوي إسماعيل أضيف إلى القاهرة: “حي الإسماعيلية”، وهو: “التحرير حاليًّا”، وهكذا كانت تتمدد مدينة القاهرة على مرِّ العصور المختلفة.

وتتمتع القاهرة بكثيرٍ مِن المعالم التاريخية، مثل: مسجد عمرو بن العاص رضي الله عنه الذي بناه وشيَّده عمرو رضي الله عنه عندما بنى مدينة الفسطاط.

ومن معالم القاهرة: “الجامع الأزهر”، وهو: من المعالم الرئيسية لكلِّ زائري القاهرة، وقد تمَّ البدء في بناء الأزهر الشريف يوم السبت 22 جمادى الأولى عام 359هـ / 969م، ليكون خاصًّا بالدِّين الشيعي؛ فقد أقامه الشيعة من أجل نشر عقيدتهم وفكرهم، ولكن يأبى الله تعالى إلا أن يكون الأزهر هو منارة العلم والمذهب السني، وهو المدافع عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أقيمت أول صلاة في الجامع الأزهر يوم 6 رمضان سنة 361هـ / 971م.

وكذلك من المعالم: باب زويلة، فبعد أن تم القضاء على بلاد الشام بالكامل، وقُتِل مئات الآلاف من المسلمين، وسقطت الدولة العباسية، وقُتِل الملايين في العالم؛ بسبب الزحف التتري الظالم، بدأ التتار يفكرون في الدخول إلى مصر، فأرسل القائد التتري هولاكو ستة من الرسل إلى قطز يطالبونه بالاستسلام، وكان رد قطز على رسالة هولاكو، أن قام بقتل الرسل الستة، وبعد قتلهم أمر قطز بتعليق رؤوسهم على باب زويلة، وقد أراد قطز أن يبعث رسالة إلى هولاكو بصنيعه هذا([2]).

ثم كانت المعركة الفاصلة، وهي: “معركة عين جالوت” التي انتصر فيها المسلمون بقيادة قطز، وهُزِم فيها التتار هزيمة منكرة.

وبهذا نكون قد استعرضنا تاريخ مدينة القاهرة باختصارٍ غير مخلٍّ – والحمد لله -([3]).

  1. () الفُسْطاطُ: مدينة مصر العتيقة التي بناها عمرو بن العاص في موضع فسطاطه. وقيل: الفسطاط هو الخيمة الكبيرة. وقيل: هو مكان تجمع الناس.
  2. () علمًا بأنه لا يجوز قتل الرسل في الإسلام.
  3. () للمزيد راجع: ابن الأثير: الكامل في التاريخ، المقريزي: الخطط، ومحمد عبد الله عنان: مصر الإسلامية وتاريخ الخطط المصرية.

 

مقالات ذات صلة:

Scroll to Top
Send this to a friend